راســل الشيخ البث الحـى أمتنـــا سنن غفل عنها الناس نجــوم زاهــرة
أحدث الدروس
فضل الأيام العشر من ذي الحجة
نساء بيت النبوه
نساء بيت النبوه
نساء بيت النبوه
أسماء الله الحسنى الجزء الأول
أسماء الله الحسنى الجزء الثانى
أسماء الله الحسنى الجزء الثالث
خواطر حول الجنه من الحلقه 10 الى 13
خواطر حول الجنه من الحلقه 7 الى9
خواطر حول الجنه من الحلقه 4 الى 6
خواطر حول الجنه من الحلقة1 الى3
أناشيد
فضل الايام العشــر
إثبات أنهم من نسل إسماعيل بن إبراهيم
الفقر
المناطق الصناعيه المؤهله "الكويز q.i.z"
الآربعــون النــووية
فضل صلاة الجماعه
واجبات لنصرة القضية الفلسطينية.؟
سبع دروس للقيادة فى أوقات الآزمات
أشكوكم إلى اللــه..!
إلى أين يا مسلمون..؟

الفقر

10/04/2010 07:46:14 م
الشيخ / الداعية : بقلم المشــرف
الموضوع : عام
من بيده ملكوت كل شئ؟! من الذي أنزل الرزق ومن بيده أن يمنعه؟ هكذا لابد أن يبدأ حديثنا... فالله عز وجل خلقنا في بطون أمهاتنا وهيأ لنا رزقنا الذي لم نتدخل فيه إطلاقاً، فتكفل الله برعايتنا من قبل أن نخرج إلى الحياة فقال عز وجل في كتابه الكريم " نحن نرزقهم وإياكم " "نحن نرزقكم وإياهم" ، بل إن الله كتب رزق الإنسان وهو ابن 40 يوماً في بطن أمه فقد ورد في الحديث الشريف، ‏‏حدثنا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو الصادق المصدوق ‏"‏إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ثم يكون في ذلك ‏ ‏علقة ‏ ‏مثل ذلك ثم يكون في ذلك ‏ ‏مضغة ‏ ‏مثل ذلك ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع كلمات بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد ........ " رواه مسلم. فالإنسان منا يكتب رزقه كاملاً فهل يدري أي إنسان منا رزقه الذي كتبه الله؟ هل يعلم كم من البيوت سيسكن؟،ام كم من الأموال سيكسب؟، أم كم من الأمراض سيمرض؟ أم كم من الأولاد سينجب؟ كل الأمور تتم بعلم الله وحكمته.. فهو العليم الحكيم.

ولكن هل زيادة الرزق أو نقصانه – في نظرنا طبعاً – لها عوامل تتعلق بها؟ .. بالتأكيد.. فقد وردت الكثير من الآيات والأحاديث التي تتعلق بعوامل زيادة الرزق أو نقصانه ونحاول بفضل الله وعونه ذكر بعضها لكي نقتدي بها في حياتنا:

1-القرآن فيه الحل لكل المشاكل:
•    "من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا" ابن عساكر.
•    )وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ(.)وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً( ، )وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ(  ، )وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً(.
•    )مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(.
•    (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً( ، )وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ(.
•    (وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً
(.
2-الالتزام بالأدعية والأذكار الواردة في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم:

"إن الله حيي كريم يستحى إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفرا خائبين" أبو داود والترمذي. ، )وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ ( الحجر.
•    "من قال في كل يوم حين يصبح وحين يمسي: حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم-سبع مرات-كفاه الله عز وجل ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة" ابن السني وأبو داود.
•    صلاة الحاجة: " من كانت له حاجة إلى الله تعالى أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ وليحسن وضوءه ثم ليصل ركعتين, ثم يثني على الله تعالى, وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم وليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم, سبحان الله رب العرش العظيم, الحمد لله رب العالمين, أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك, والعصمة من كل ذنب, والغنيمة من كل بر, والسلامة من كل إثم, لا تدع لي ذنبا إلا غفرته,ولا هما إلا فرجته, ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين, ثم يسأل من أمر الدنيا والآخرة ما شاء فإنه يقدر" الترمذي والنسائي وابن ماجه. ولنا فيها حديث منفصل في مقال آخر إن شاء الله.
•    إذا أوى إلى فراشه يقول " اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم, ربنا ورب كل شيء, فالق الحب والنوى منزل التوراة والإنجيل والقرآن, أعوذ بك من شر كل ذي شر أنت آخذ بناصيته, اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء, وأنت الآخر فليس بعدك شيء, وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء, اقض عنا الدين وأغننا من الفقر" متفق عليه.
•    "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب" أبو داود
3- التمسك بهذه الخصال الحميدة:
•    الإكثار من العبادات: "يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ صدرك غني وأسد فقرك والا تفعل ملأت صدرك شغلا ولم أسد فقرك" حديث قدسي، الترمذي.
•    أن يقنع بما قسمه الله: " ارض بما قسمه الله لك تكن اغني الناس" ابن ماجه. ، " ليس الغني عن كثرة العرض، إنما الغني غني النفس"متفق عليه.
•    أن يشكر الله علي كل حال: )لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ( إبراهيم. "من قال حين يصبح: اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر، فقد أدي شكر يومه، ومن قال مثل ذلك حين يمسي فقد أدي شكر ليلته" أبو داود النسائي وابن حبان.
•    أن يستعين دائما بالله: "إذا سألت فسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله" الترمذي.  ،"من نزلت به فاقه فأنزلها بالناس (سأل الناس) لم تُسد فاقته، ومن نزلت به فاقه فأنزلها بالله (سأل الله واستعان به) فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل" أبو داود والترمذي.
•    أن يحسن الظن بالله:" أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حيث يذكرني" حديث قدسي، متفق عليه.
•    أن تكون الآخرة هي أكبر همه:"من كانت الآخرة همه جمع الله له أمره وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة " الطبراني والترمذي.
•    بر الوالدين: "رضا الله في رضا الوالدين وسخط الله في سخط الوالدين" الطبراني.، بر الوالدين يفرج الكرب كما يفهم من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم  عن الثلاثة الذين آووا إلي الغار وأغلق عليهم.الحديث متفق عليه.
•    صلة الرحم: "من سره أن يبسط له في رزقه وأن ينسأ له في أثره (يُمد له في عمره) فليصل رحمه" متفق عليه.
•    الاقتصاد في النفقة: )لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً( الطلاق. وقال النبي صلى الله عليه وسلم "ما عال من اقتصد" أحمد.
4- تجنب هذه الخصال الذميمة:
•    ? إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ? الرعد.
•    المعاصي: "إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه " ابن حبان والحاكم.
•    سؤال الناس: "لا يفتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر"مسلم.، "لو يعلمون ما في المسألة مامشي أحد إلي أحد يسأله شيئا " النسائي. ، "لا تزال المسألة بأحدكم حتي يلقي الله تعالي وليس في وجهه نزعة لحم " البخاري. ، "لأن يأخذ أحدكم حبله فيأتي بحزمة من حطب علي ظهره فيبيعها فيكف بها وجهه خير له من أن يسأل الناس، أعطوه أو منعوه" البخاري.،وقال صلى الله عليه وسلم للرجل الذي أمره أن يحتطب "هذا خير لك من أن تجيء المسألة نكتة في وجهك يوم القيامة، إن المسألة لا تصلح إلا لثلاثة: لذي فقر مدقع (شديد) أو لذي غرم مفظع (ثقيل) أو لذي دم موجع (دية كبيرة)" أبو داود والترمذي.
•    النظر لما في أيدي الناس: )وَلا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى( طه.، ) وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ(  النساء. ، "انظروا إلي من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلي من هو فوقكم، فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم" ابن ماجة.
•    الزنا: "الزنا يورث الفقر" البيهقي
وبعد أن أوردنا كل هذه النقاط، لابد أن نعلم أن تقوى الله واليقين بما عند الله هما أصل كل شئ واسمع معي لقول الشاعر:
 
عليك بتقوى الله إن كنت غافلاً
وكيف تخاف الفقر والله رازقاً
ولو أن الرزق يأتي بقوة
 يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري
وقد رزق الطير والحوت في البحر
ما أكل العصفور شيئاً مع النسر

ولنا في الموضوع بقية إن شاء الله تعالى.... أسأل الله  أن يجنبنا الحاجة والفقر ....... اللهم آمين

أضف تعليق أخبر صديق اطبع

تعليقات القراء

ملحوظة: ستتم مراجعة التعليقات قبل عرضها كما أن , بإمكانك إزالة التعليقات غير اللائقة أو البعيدة عن موضوع الخبر عن طريق الضغط على أيقونة (ابلغ عن تعليق غير لائق) وسيتم حذف التعليق أتوماتيكيا إذا أبلغ عنه عدد معين من الزوار

تنويه: نرجو من مستخدمي الموقع الكرام عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان أو المعتقدات أو المقدسات. ونرجو عدم استخدام خدمة التعليقات في الترويج لأي إعلانات. كما نرجو ألا يتضمن التعليق السباب أو أي ألفاظ تخدش الحياء والذوق العام تجاه أي شخصيات عامة أو غير عامة

مشاركات أمتنا منتدى دار الأنصار الفتاوى خريطة البرامج قضايا خواطر قرأنية أرشيف الدروس الأخبـــار