راســل الشيخ البث الحـى أمتنـــا سنن غفل عنها الناس نجــوم زاهــرة
أخر الأخبار
فضيلة الشيخ محمد إسماعيل المقدم وقولة حق
المتمردون .. والمغفلون !!
كلنا مستعدين ننزل يوم 30 / 6 لكن بشرط ...
نصيحة مخلصة لأحمد شفيق: تقاعد
كلمة السيد الدكتور محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية في مؤتمر دعم سوريا يوم الجمعة الموافق 15/06/2013
30 يونيو واقتحام القصر
للتواصل مع فضيلة الشيخ صفوت حجازي مباشرة
إسرائيل تنجح فى تحريض دول حوض النيل ضد مصر
تحرك عربي لمنع طرد فلسطينيي الضفة
حنا: كفى جلدا للشعب الفلسطيني وانتهاك حقه بالوجود
نقابات الأردن تدعو لسحب مبادرة السلام
صفقة شاليــط
مفتي الجمهورية الجهاد المسلح في فلسطين ليس إرهابا.. بل هو مطلوب
شيخ الآزهــر الجديد

سنن وآداب الرجوع إلى البيت

سنن وآداب الرجوع إلى البيت

المتن:

عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"إذا ولج الرجل بيته فليقل اللهم إني أسألك خير المولج وخير المخرج بسم الله ولجنا وبسم الله خرجنا وعلى الله ربنا توكلنا ثم ليسلم على أهله" (رواه أبو داود). وولج أي دخل بيته.


التعليق:

الذي يسبر أغوار هذا الدين يجد أن البيت المسلم قد حظي فيه باهتمام كبير وعناية خاصة، فأحياناً تجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم الناس سنناً وآداباً للدخول إلى المنزل، وأحياناً يعلمهم أخلاقاً وآداباً يتخلقون بها داخل المنزل، وأحياناً أخرى يوصيهم بوصايا عند الخروج منه، ولا عجب في ذلك فإن مجتمع الإسلام لا يقوم إلا باستقرار البيت المسلم وراحته، وكنا قد ذكرنا سنن وآداب الخروج من المنزل، وهنا نذكر سنن وآداب الرجوع إلى المنزل بعد أن ينتهي المسلم من عمله وينتهي يومه. فهلمّوا نقرأ في كتاب السنة النبوية عن سنن وآداب الرجوع إلى المنزل وأخلاق المسلم داخل منزله.

فما أن ينتهي وقت العمل، وقبل أن ينطلق المسلم إلى رحلة العودة يقول دعاء كفارة المجلس (سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك) توبة من أي ذنب أو إثم فعله أثناء العمل، والتي غالباً ما تكثر فيها مجالس الغيبة والنميمة،  فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك" (رواه الترمذي)، وفي طريق العودة يمكن أن يستغل المسلم هذا الوقت في أن يقول أذكار المساء.

حتى إذا وصل إلى منزله يدعو بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم إني أسألك خير المولج وخير المخرج بسم الله ولجنا وبسم الله خرجنا وعلى الله ربنا توكلنا) ثم يطرق الباب وينتظر هنيهة، ثم يفتح الباب ويسلم على أهله بصوت مرتفع، فعن عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا بني إذا دخلت على أهلك فسلم يكن بركة عليك وعلى أهل بيتك" (رواه الترمذي)، ولا يفوت المسلم أن يرسم ابتسامة على وجهه وهو يدخل البيت.

وتحكي السيدة عائشة رضي الله عنها  كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم داخل بيته فتقول: "كان يكون في مهنة أهله -تعني خدمة أهله- فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة" (رواه البخاري)، كما روى أحمد في مسنده أنها قالت:"كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم"، وليس أفضل من أن يقتدي المسلم برسول الله صلى الله عليه وسلم، فيكون في خدمة أهله وهو يرسم الابتسامة على شفتيه حتى ولو كان متعباً.

وفي النهاية نهدي حديث السيدة عائشة رضي الله عنها إلى كل من يقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم في معاملته لأهل بيته إذ تقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي" (رواه الترمذي).

أضف تعليق أخبر صديق اطبع

تعليقات القراء

ملحوظة: ستتم مراجعة التعليقات قبل عرضها كما أن , بإمكانك إزالة التعليقات غير اللائقة أو البعيدة عن موضوع الخبر عن طريق الضغط على أيقونة (ابلغ عن تعليق غير لائق) وسيتم حذف التعليق أتوماتيكيا إذا أبلغ عنه عدد معين من الزوار

تنويه: نرجو من مستخدمي الموقع الكرام عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان أو المعتقدات أو المقدسات. ونرجو عدم استخدام خدمة التعليقات في الترويج لأي إعلانات. كما نرجو ألا يتضمن التعليق السباب أو أي ألفاظ تخدش الحياء والذوق العام تجاه أي شخصيات عامة أو غير عامة

مشاركات أمتنا منتدى دار الأنصار الفتاوى خريطة البرامج قضايا خواطر قرأنية أرشيف الدروس الأخبـــار